(سيناريو كورونا) 

 (سيناريو كورونا) 

اخرى قبل 4 يوم

 (سيناريو كورونا) 

الدكتورة رولا خالد غانم

منذ انتشار فايروس كورونا في جميع أنحاء العالم، وإثارته الرعب والهلع بين جميع الأوساط، وهو حدث غير عادي، وأنا أتابع تحليلات العلماء والمفكرين والسياسيين والأطباء والمثقفين، حتى أصل إلى تحليل منطقي مقنع، فكان من بين التحليلات أن فايروس كورونا كوفيد ١٩ هو فايروس مصنّع، وقد صُنّع في مختبرات أمريكية، والغرض منه ضرب عدة دول وعلى رأسها الصين التي باتت تهدد أمريكا العملاقة المهيمنة على العالم، وتنافسها على زعامة العالم، فالإطاحة باقتصادها يضعفها ويحول دون تربعها على عرش العالم. ومن بين التحليلات، أن هذا ليس فايروس وإنما غاز سارين تسرّب بالخطأ من مختبر أمريكي في أفغانستان، وبعد أن أصاب جنودا أمريكان بالصدفة تم نقلهم إلى ولاية يوهان في الصين للمشاركة في العرض العسكري ومن ثم نقله إلى الصين لتحقيق نفس الغرض الذي ذكرت، أي ضرب اقتصاد الصين وزعزعتها وعدم منافستها لأمريكا على الزعامة، واستغلال الموقف. ومما يقال إن أسرة روتشيلد الصهيونية، وهي من تتحكم في اقتصاد العالم، قد تحالفت مع أمريكا وخططت معها لضرب الصين وبعض الدول الأوروبية.

وهناك من يحلل بأن الفايروس تصنيع أمريكي فرنسي في معمل أمريكي موجود على الأراضي الأفغانستانية أطلقه ماكرون الفرنسي في أوروبا لتدمير إيطاليا بسبب اتفاقية طريق الحرير التي عقدتها مع الصين، وانتقاما منها لأن رئيس وزرائها شتم ماكرون الفرنسي، وللحد من اقتصاد إسبانيا المتصاعد، والحد من اقتصاد ألمانيا، خوفا من أن تترك الاتحاد الأوروبي، وللانتقام منها بسبب علاقتها بروسيا والصين، وعدم انصياعها لأوامر أمريكا. وأنا مع فكرة تصنيع الفايروس والحرب البيولوجية، وأكبر دليل انتشاره بصورة كبيرة في المناطق المستهدفة من قبل أمريكا وحلفائها. وبالنهاية الفايروس أصبح واقعا ولابد من التصدي له، ولا بد من وجود وعي مجتمعي للحد من انتشاره، خصوصا أن معدل انتشاره قد ارتفع بصورة غير متخيلة، بسبب تواصل البشر، وانفتاح العالم على بعضه بعضا.

ومن الجدير بالذكر أن هذا الفايروس، من أخطر الفايروسات وأسرعها انتشارا، وينتقل عن طريق اللمس.

والحل الأمثل لانحساره الحجر الصحي، وإلّا سنفقد ملايين البشر.

وبعد هذا وذاك تتسابق أمريكا، لتؤكد هيمنها على العالم، لإيجاد لقاح لهذا الوباء، هي وبعض الدول الأوروبية، في حين ترقّب العرب لهذا السباق، وانهماكهم في التحليل وترجيح سيناريو على حساب الآخر، وذلك لافتقارهم للعلماء وانشغالهم بالحروب والفتن التي أشعلتها أمريكا فيما بينهم، لتحقيق غاياتها وعلى رأسها خلق شرق أوسط جديد مستغَلّ من قبلها تكون فيه هي المهيمنة، وفي هذا الحديث يطول...

التعليقات على خبر:  (سيناريو كورونا) 

حمل التطبيق الأن