مطلوب قمة عربية طارئة على غرار قمة العشرين

مطلوب قمة عربية طارئة على غرار قمة العشرين

افاق قبل 2 شهر

مطلوب قمة عربية طارئة على غرار قمة العشرين

علي ابو حبلة

بدعوة سعودية، تنادى قادة العالم في استضافة المملكة العربية السعودية وعقد مؤتمر قمة استثنائية لدول العشرين وسط ظروف عالمية فرضها تفشي وباء «كورونا»؛ وبحثت القمة توحيد الجهود الدولية وتعزيز الاستجابة العالمية لكبح الآثار الإنسانية والاقتصادية الجارية من تداعيات انتشار الفيروس.

وأشار البيان إلى إيمان السعودية، البلد المضيف، بأن هذه الأزمة الصحية العالمية، وما يترتب عليها من آثار إنسانية واقتصادية واجتماعية، تتطلب «استجابة عالمية». وبحسب البيان السعودي، «ستعمل مجموعة العشرين مع المنظمات الدولية بكل الطرق اللازمة لتخفيف آثار هذا الوباء»، مشددة على أن قادة مجموعة العشرين سيضعون سياسات متفقا عليها لتخفيف آثاره على كل الشعوب والاقتصاد العالمي.

القمة العربية التي كانت مقرر عقدها في الجزائر نهاية آذار الماضي تم تأجيلها، فقد أعلنت الجامعة تأجيل الموعد معللة ذلك بانتشار فايروس كورونا. وصرح وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم أن الرئيس عبد المجيد تبون، الذي ستؤول إليه رئاسة القمة، سيحدد تاريخ انعقاد القمة بالتنسيق مع الأمانة العامة للجامعة. في حين استبعد أبو الغيط خلال مؤتمر صحافي عقده مع بوقادوم في الجزائر، أن تؤجّل القمة إلى ما بعد منتصف يونيو (حزيران) 2020. ومع مستجدات خطر فيروس كورونا ألا يستدعي من أمين عام ألجامعه العربية احمد أبو الغيط الدعوة لقمه عربيه طارئة عبر الكونفرس، على غرار الدعوة السعودية حيث عقدت قمة العشرين بالرعاية السعودية، على ان تخصص القمة العربية الطارئة لبحث توحيد الجهود العربية لمواجهة خطر تفشي فيروس كورونا في العالم العربي ووضع خطة عربيه للتغلب على تداعيات فيروس كورونا ووضع أنجع الطرق والوسائل من خلال خطة عربية متكاملة تحفظ للعرب جميعا كينونتهم ووحدتهم، وقد دعا مجلس وزراء الصحة العرب، خلال أعمال دورته الـــ53، لعقد اجتماع طارئ على مستوى الخبراء لدى وزارات الصحة العربية، لمراجعة خطط الاستعداد والترصد وتبادل الخبرات بشأن سبل مكافحة فيروس «كورونا المستجد»، وذلك خلال الأسبوع الثاني من شهر مارس/آذار المقبل بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، بالعاصمة المصرية، القاهرة. وأكد المجلس أهمية التعاون بين الدول العربية لتنفيذ إجراءات مشتركة لمنع انتقال الفيروس إلى الدول العربية، والاستفادة القصوى من تفعيل نظم ونهج تقييم المخاطر على مستوى الدول العربية، مشيرا إلى أهمية دعم الدول المتأثرة بالفيروس. إن تداعيات خطر فيروس كورونا على اقتصادات الدول العربية تتطلب خطة استراتيجية عربية يخصص لها ميزانية موحدة لتقديم المساعدات للدول العربية المحتاجة للأجهزة والمعدات لمواجهة الخطر وتعمل الخطة على دعم اقتصادات الدول العربية لمواجهة التداعيات التي قد تؤدي بالبعض للانهيار، أن منطق الأحداث تتطلب جمع الشمل العربي وضرورة توحيد الجهود لمواجهة التحديات التي يفرضها خطر فيروس كورونا وتتطلب التمهيد لعقد القمة العربية الاستثنائية دعوة الامين العام للجامعة العربية لعقد اجتماع لوزراء الصحة والخارجية والمال والاقتصاد عبر الكونفرس وضمن جدول الأعمال التوصل لخطة موحدة عربية لمواجهة فيروس كورونا وكذلك التوصل لخطة عمل لكيفية دعم اقتصاديات الدول العربية ضمن مقترح سابق لتفعيل السوق العربية المشتركة ودعم ميزانيات الدول العربية وتوفير كل متطلبات السلامة التي تخفف عن المرضى المصابين وتدعم خطة المناعة.

إن التقاعس في هذا الموضوع وعدم القدرة على تجميع الدول العربية للتوصل لخطة مشتركة يعمق الانقسام والتفسخ في عالمنا العربي وبات مطلوبا من أمين عام الجامعة العربية التحرك لعقد مؤتمر قمة عربي على جدول أعماله مكافحة فيروس كورونا.

التعليقات على خبر: مطلوب قمة عربية طارئة على غرار قمة العشرين

حمل التطبيق الأن