الأمازيغ عرب عاربة

الأمازيغ عرب عاربة

اخرى قبل 12 يوم

الأمازيغ عرب عاربة
د.سالم حسين سريه
يتساءل المواطن العربي في مشرقه عن هذه الراية الامازيغية (التي تعانق الراية الصهيونية) والتي باتت ترفع في مسيرات التغيير في ليبيا وتونس والمغرب والجزائر .لذا وجب توضيح هذه المسألة الشائكة التي يعاني منها شعبنا العربي في المغرب العربي الكبير .فالأمازيغ جزء لا يتجزء من شعبنا العربي يبلغ عددهم بحدود 30 مليون (جدول توزيعهم في نهاية المقالة ).ويطلق على الأمازيغ تسمية البربر ايضا .وكلمة البربر كما يقول الطبري جاءت لكثرة بربرتهم بلغة غير مفهومة ولا تعني كلمة البربر والبربريه المفهوم الأجنبي للتسمية بمعنى الهمجية والقساوة والوحشية التي امتاز بها  بربروسا .وتطلق النزعة البربريه على التيار المعادي والحاقد على العروبة والإسلام والذي اختلقته المخابرات الفرنسية اثناء احتلالها للجزائر وصممت لهم هذا العلم عام 71 لتثبيت خصوصيتهم القوميه ! لغرض تفتيت المغرب العربي وهذه النزعه لنا فيها حديث لاحق.فالأمازيغية لم تكن ولن تكون قومية في اي حال من الأحوال وهذا ما فصله الدكتور عثمان السعدي  الجزائري العربي ومن اصول امازيغية في كتابه القيم والمتوفر على الإنترنت بعنوان (الأمازيغ عرب عاربة ) 
   يؤكد الدكتور عثمان السعدي* في كتابه  :الأمازيغ عرب عاربة   فيقول :(قبل دخول المستعمر الفرنسي المغرب العربي ابتداء من الجزائر سنة 1830 ، لم يكن هناك أمازيغي واحد قال بأنه أمازيغي وليس عربيا، أو طالب باعتماد اللغة الأمازيغية بدل اللغة العربية. فحتى قبل الإسلام كانت توجد بالمغرب العربي لغة فصحى عروبية مكتوبة هي الكنعانية ـ الفينيقية، محاطة بلهجات شفوية أمازيغية عروبية قحطانية، ولمدة سبعة عشر قرنا . وعندما جاء الإسلام حلت العدنانية التي نزل بها القرآن الكريم محل اللغة الكنعانية. واستمر المغاربة يتعاملون مع العربية كلغتهم وساهموا في تطويرها، مثل صاحب كتاب الأجرومية ابن أجرّوم العالم الأمازيغي من المغرب الأقصى المتوفى سنة 672 هـ ؛ ومثل ابن معطي الزواوي المتوفى سنة 628 هـ  الأمازيغي من بلاد القبائل، الذي نظم النحو العربي في الف بيت، سابقا بقرن ابن مالك الذي توفي سنة 730 هـ والذي اعترف بفضله)1    
ويتابع قائلا ان اللغة الأمازيغية لغة مثل اللغات التي تفرعت عن اللغة العربية الأمّ قبل آلاف السنين، مثل الأكدية، والبابلية، والأشورية، والكنعانية التي نزلت بها التوراة، والأرامية التي نزل بها الإنجيل، والعدنانية التي نزل بها القرآن الكريم،  ،وغيرها. ويرى المؤرخ التونسي عثمان الكعاك( ان البربر قدموا من الجزيرة العربية في زمن لا يقل عن ثلاثين قرنا ق.م وان الفينيقيين اختلطوا بالبربر على طول السواحل الإفريقية المغربية في القرن الثاني عشر قبل الميلاد.فهم عرب من العاربة القحطانية) ويكتب المستشرق الفرنسي مترجم القرآن الكريم إلى اللغة الفرنسية، والمولود في الجزائر، جاك بيرك Jaques  berque فيقول  (من الخطأ الكبير الاعتراف باللغة البربرية كلغة رسمية ثانية إلى جانب العربية من طرف بلدان المغرب العربي، ولا أعتقد بأن مطلب اللغة مشروع، لأنه سيؤدي في النهاية إلى تقسيم الولاء ). وهنا يشير للأسف الى تشريع الجزائر والمغرب باعتبار الأمازيغية لغة رسمية اضافة للعربية !!!. إن بيرك مدير لأكبر معهد بباريس وهو [الكوليج دي فرانس] . وكان يعتبر نفسه جزائريا ويتكلم العربية بطلاقة وبلا لكنة، وعندما توفي أوصى بمكتبته الضخمة إلى مدينة فرندة الجزائرية التي ولد فيها. ومما يؤكد عروبة البربر ان   المغرب العربي لم يحكم بالخلافتين الاموية والعباسية .فقد انفصل منذ وفاة عمر بن عبد العزيز وحكم البربر المسلمون انفسهم بانفسهم منذ ذلك التاريخ من خلال أكثر من عشر اسر بربريه حكمت المغرب العربي حتى مجئ الأتراك ولم يحدث ان قال حاكم واحد من هؤلاء ان المغرب العربي بربري وان العربية لغة دخيلة ولا بد من ترسيم البربرية بل عملوا كلهم على نشرالعربية وتطويرها.بينما نجد الأتراك والفرس حكموا من الخلافتين الاموية والعباسية اكثر من خمسة قرون .وبمجرد سقوط الخلافة العباسية عاد الفرس فرسا بلغتهم والأتراك أتراكا بلغتهم.

*الدكتور عثمان سعدي
 . عضو مجمع اللغة العربية الليبي في طرابلس ـ ليبيا. عضو المجلس الشعبي الوطني من 1977 إلى 1982، عضو باللجنة المركزية لجبهة التحرير الوطني الجزائرية من 1979 إلى 1989، رئيس الجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية منذ عام 1990 . وينتمي الدكتور عثمان سعدي إلى أكبر قبيلة أمازيغية وهي قبيلة النمامشة

البربر / الأمازيغ
التعداد الكلي
30 إلى 50 مليون[1]
مناطق الوجود المميزة
  المغرب
‏ حوالي 14 مليون [2][3]

  الجزائر
‏ من 9 إلى 13 مليون[3][4][5]

  ليبيا
‏ أقل من 500 ألف نسمة    
  تونس
‏ حوالي 90 ألف نسمة    
  فرنسا
‏ حوالي 2 ملايين نسمة    ‏[6]
  مصر
‏ حوالي 45 ألف نسمة    ‏[7]
  كندا
‏ حوالي 20 ألف نسمة    ‏[8]


 ** من الاعلام المجاهدين والمفكرين العرب من اصول امازيغية   على سبيل المثال :احمد بن بيلا وهواري بومدين وطارق بن زياد والمجاهد عبد الكريم الخطابي  والامير عبد القادر الجزائري ويوسف بن تاشفين ومصالي الحاج والمفكر محمد البصري والطاهر الوطار والمالك بن نبي وعبد الحميد بن باديس ومحمد عابد الجابري وغيرهم وغيرهم.

التعليقات على خبر: الأمازيغ عرب عاربة

حمل التطبيق الأن