ترتيب البيت الفلسطيني أولوية وطنية

ترتيب البيت الفلسطيني أولوية وطنية

افاق قبل 2 شهر

ترتيب البيت الفلسطيني أولوية وطنية

علي ابو حبلة

أصبح لزاما على قيادة منظمة التحرير الفلسطينية إعادة تفعيل منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها بعد ما يقارب سبعة وعشرين عاما من مفاوضات السلام العبثية التي لم تفضِ لأية نتائج بل العكس، ان حكومة الاحتلال انقلبت على كل الاتفاقات مع منظمة التحرير وانقلبت على اتفاق أوسلو، حكومة الاحتلال الإسرائيلي تنفذ على ارض الواقع مخطط الضم والتوسع الاستيطاني وتعليق الضم ليس سوى مناوره تهدف من ورائها حكومة الاحتلال تجسيد مشروعها الاستيطاني والتهويدي وإحكام سيطرتها على كامل الأراضي الفلسطينية المحتلة.

عملية السلام مع الكيان الإسرائيلي وصلت إلى طريق مسدود ولم تعد الولايات المتحدة الامريكيه الراعية لعملية السلام الموثوق فيها بعد أن فشلت جميع مخططاتها في رؤية الدولتين، لقد فشلت إدارة بوش الابن بتحقيق رؤية الدولتين بخطتها خارطة الطريق وفشلت إدارة اوباما الذي تعهد في خطابه في جامعة القاهرة بتحقيق رؤية الدولتين ووقف الاستيطان وتهويد القدس وتجسيد انفصال الضفة الغربية عن قطاع غزه مما يحول دون تحقيق إقامة دولة فلسطينية مستقلة بحدود الرابع من حزيران، وخطة صفقة القرن هدفها تصفية القضية الفلسطينية ووأد رؤية الدولتين وتحقيق حلم الكيان الإسرائيلي بإسرائيل الكبرى.

مطلوب موقف وقرار فلسطيني، فيما يتعلق بمؤسسات تنضوي تحت منظمات الانجوز وتحت مسميات شتى هدفها تامين ارتزاق للبعض الذي يقايض المصالح الوطنية الفلسطينية بمصالح فصائله أو حزبية أو شخصية وان هذه الدكاكين أصبح همها تدمير مقومات الشعب الفلسطيني وتذويب مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية.

إسرائيل المستفيد الأوحد من مؤسسات ودكاكين الانجوز وغيرها وإغداق الأموال على هذه المؤسسات تحريف عن أولوية الصراع مع إسرائيل وتطبيع مجاني مع الكيان الإسرائيلي.

التطبيع مع الكيان الإسرائيلي تحريف عن أولوية الصراع وتغاضي عن ممارسات الاحتلال في تهويد القدس والتوسع الاستيطاني ومحاولة فرض أمر واقع للديمغرافيا الصهيونية من خلال التوسع الاستيطاني ويقود المنطقة لسياسة التمييز العنصري وسياسة الابرتهايد التي يمارسها الاحتلال بحق الفلسطينيين جميعا على كامل الجغرافية الفلسطينية، نشر مفاهيم المصالحة الوطنية الفلسطينية وتثبيت ثقافة الوحدة الوطنية، تساهم في استنهاض الوعي الفلسطيني وتوعية الشباب الفلسطيني انتمائهم الحقيقي لوطنهم فلسطين وإيمانهم بالانتصار للوحدة الوطنية هو انتصار لفلسطين والقضية الفلسطينية بعيدا عن الو لاءات الحزبية والفصائلية الضيقة.

إن إعادة ترتيب البيت الفلسطيني بتوحيد الجهد الفلسطيني وتوحيد الصف الفلسطيني ومشاركة جميع القوى الفلسطينية في المجلس الوطني الفلسطيني واختيار المجلس الوطني الفلسطيني لقيادة فلسطينية قادرة على مواجهة الصعاب والتغلب على كل المعيقات هو اولوية فلسطينية على ما عداها من أولويات في المواقف الاسرائيلية، والتهديد بإعادة الادارة المدنية لتحكم الضفة الغربية حيث أن ثلثي الضفة الغربية يخضع لسلطات الاحتلال الإسرائيلي ومهدد بالضم، دقة المرحلة وخطورتها وانعكاسها على القضية الفلسطينية في ظل الصراعات التي تشهدها المنطقة العربية والتغير في التحالفات الاقليميه أصبحت تستدعي ترتيب البيت الفلسطيني برؤيا وطنية وباستراتيجية فلسطينية تأخذ بأبعادها كل التغيرات وإعادة التحالفات بما يخدم القضية الفلسطينية ضمن مفهوم يرتكز على أولوية الصراع مع إسرائيل التي هدفت أمريكا وحلفائها من تمرير مشروعهم لصفقة القرن لتصفية القضية الفلسطينية، نعم يجب المبادرة لإعادة ترتيب البيت الفلسطيني وفي هذا الوقت بالذات هو تفويت الفرص على كل أولئك الذي يهدفون من مساعيهم وتحركاتهم السياسية لإقامة دويلة على كنتونات خلقها الاحتلال لتدمير رؤيا الدولتين وتجسيد حكم ذاتي موسع يهدف إلى تذويب القضية الفلسطينية وإسقاط الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني ومحاولات تمرير المشروع الاقتصادي كبديل للمشروع الوطني الذي تتبناه منظمة التحرير الفلسطينية وهذا هو السر في أولوية إعادة ترتيب البيت الفلسطيني وإعادة الإحياء للدور الذي اضطلعت به منظمة التحرير عبر نضالها الطويل ومنذ إنشائها لتحقيق حلم تحرير فلسطين.

التعليقات على خبر: ترتيب البيت الفلسطيني أولوية وطنية

حمل التطبيق الأن