رونالد لاود رئيس المؤتمر اليهودي العالمي فشل في تحقيق اهدافه

رونالد لاود رئيس المؤتمر اليهودي العالمي فشل في تحقيق اهدافه

افاق قبل 14 يوم

رونالد لاود رئيس المؤتمر اليهودي العالمي فشل في تحقيق اهدافه

المحامي علي ابوحبله

بيان المؤتمر اليهودي العالمي بخصوص زيارة رئيس المؤتمر اليهودي العالمي رونالد لاود الى رام الله جاءت بدعوة خاصة من الرئيس محمود عباس لبحث مجموعة من القضايا المتعلقة بفلسطين والشرق الأوسط ومساعي إحياء السلام مع إسرائيل..

هذا البيان يمكن البناء على مقتضاه أن زيارة رونالد لاود فشلت في تحقيق اهدافها وفي اقناع الرئيس محمود عباس لإصدار بيان يعبر فيه العودة الى المفاوضات على مرجعية صفقة القرن

فهدف الزيارة أصلا كان تحقيق اختراق يسجل لصالح حملة ترمب الانتخابيه بعد فشل عملية التطبيع بين الامارات والبحرين في تحقيق وفشل ترمب الحصول على جائزة نوبل للسلام وهذا كان جل مبتغاه لتكون بيده ورقه رابحه في منافسة بايدن

ولا ننسى ان رئيس المؤتمر اليهودي رونالد لاود قام قبل ثلاث اسابيع بزيارة الرئيس المصري السيسي وهو عراب السياسه الامريكيه والتطبيع مع اسرائيل وجميعنا يذكر موقف امين الجامعه العربيه من التطبيع وانحيازه لموقف الامارات واسقاط بند التطبيع من اجتماعات وزراء الخارجيه العرب وطرحه للتصويت بعد الاصرار الفلسطيني وهو لا يمثل الجامعه بقدر تمثيله لسياسة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

وجميعنا زيارة رئيس المؤتمر اليهودي رونالد لاود الى رام الله في ١٢ سبتمبر ٢٠١٨ مبعوثا عن الرئيس ترمب للرئيس ابومازن ضمن محاولات اقناعه للقبول بصفقة القرن مع وعود مفرحه للفلسطينيين وفشل رونالد لاود في مهمته

واليوم ماذا حمل رونالد بعد مشاروراته مع الرئيس السيسي هل حمل مطالب وثوابت الرئيس عباس للتراجع عن قراره الاعتراف بالقدس عاصمه لاسرائيل ، والتراجع عن الاعتراف بمنظمة التحرير ممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني واعادة فتح ممثلية منظمة التحرير وكذلك التراجع عن قطع المساعدات عن الاونروا

لا يمكن ان يكون رونالد لاو حمل ايا من تلك المطالب لان ذلك انتحار سياسي لترمب وفقده لتاييد اليمين المتصهين الامريكي ورنالد احد اعمدتهم واكبر مؤيد لاسرائيل ونتنياهو

وجل ما حمله رونالد لاو وعودات لا تقدم ولا تؤخر لاستصدار بيان من الرئيس محمود عباس للعودة الى طاولة المفاوضات لدعم حملة ترمب وهذا جل ما هدفت زيارة رونالد لتحقيقها

والدلائل تشير ان الرئيس عباس الذي يتعرض لضغوط عربيه واقليميه ودوليه ويخضع لحصار مالي رفض مطلب رونالد لاو لانه فارغ المضمون ولا يلبي متطلبات الشعب الفلسطيني فالرئيس ثابت على مواقفه وثوابته وعليه صدر بيان المركز اليهودي لتبرير سبب الزياره بانها جاءت بدعوه من الرئيس حتى لا تزيد في تعقيدات حملة ترمب

يدرك رونالد لاو ومعه نتنياهو وكل القيادات الصهيونيه ان صلب المعادله في الشرق الاوسط القضيه الفلسطينيه والشعب الفلسطيني وقال كلمته نحن مع السلام العادل الذي يعيد لنا حقوقنا ولا تنازل عن هذه الثوابت قيد والرئيس محمود عباس لن ينهي حياته السياسيه ليستلم امام الضغوط وقدم بالمجان ليشتري الوهم مقابل دعم حملة ترمب وهذه رؤيتنا وتحليلينا وفق معطيات بيان الكونغكرس اليهودي ونامل ان نكون على صواب في تحليلنا ورؤيتنا لان نظرتنا في مواقف الرئيس لا تخيب وهو قد خبر مداخل ومخارج السياسه لا يمكن ان يقدم اي تنازلات تحت اي ضغوط وهو الان يسير بخطوات حثيثه لانهاء الانقسام وتحقيق الوحده الوطنيه ويمهد لاصدار مرسوم لاجراء انتخابات رئاسيه وتشريعيه ومجلس وطني وبحسه الوطني قطعا رفض عروض رونالد لاو رغم الضغوط التي مورست وتمارس على الرئيس والتضييق على الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لحصار قانون القيصر المطبق على سوريا وفلسطين ولبنان ضمن محاولات الاستحواذ املا بتحقيق تنازلات لن تحصل بالقطع

التعليقات على خبر: رونالد لاود رئيس المؤتمر اليهودي العالمي فشل في تحقيق اهدافه

حمل التطبيق الأن