((الذكرى الثانية والتسعون لإعدام  شهداء ثورة البراق )):

((الذكرى الثانية والتسعون لإعدام  شهداء ثورة البراق )):

  • ((الذكرى الثانية والتسعون لإعدام  شهداء ثورة البراق )):

اخرى قبل 7 يوم

((الذكرى الثانية والتسعون لإعدام  شهداء ثورة البراق )):

          في مثل  هذا اليوم أصدرت حكومة الانتداب البريطانية بكل ما تحمله من حقد واجرام حكما ً بإعدام ٢٦ فلسطينيا لمشاركتهم في ثورة البراق عام ١٩٢٩م ، ونفذت  حكمها في ثلاثة منهم يوم ١٩٣٠/٦/١٧م وهم : محمد جمجوم، وفؤاد حجازي، وعطا الزير   الذين سطروا بدمائهم ، وتسابقهم إلى  حبل المشنقة  ملحمة استشهادية تستحضرها أجيال شعبنا جيلاً بعد جيل.

        لقد كتب الأبطال الثلاثة قبل إعدامهم بيوم. رسالة وجهوها الى ابناء شعبهم  وامتهم  وجاء فيها :

      " الآن ونحن على ابواب الأبدية، مقدمين أرواحنا فداء للوطن المقدس، لفلسطين العزيزة، نتوجه بالرجاء إلى جميع الفلسطينيين، ألا ينسوا دماءنا وأرواحنا التي سترفرف في سماء هذه البلاد المحبوبة ، وان نتذكر اننا قدمنا عن طيبة خاطر، انفسنا و جماجمنا لتكون أساسا لبناء استقلال أمتنا وحريتها ".  وجاء في كلمتهم الى زعماء امتهم وحكامها : “ ولنا في آخر حياتنا رجاء الى ملوك وأمراء العرب والمسلمين في أنحاء المعمورة، ألا يثقوا بالأجانب وسياستهم " ، وأوصوا ابناء شعبهم في ختام رسالتهم قائلين : " وختاما نرجو أن تكتبوا على قبورنا: “الى الامة العربية الاستقلال التام او الموت الزؤام ، وباسم العرب نحيا وباسم العرب نموت" .  ومما يثير كوامن الألم في النفس اننا وابناء امتنا طبقنا عكس ما اوصانا به اولئك الشهداء الأفذاذ ، فقد اصبح الشقيق عدوا ، وغدا العدوُّ صديقا وحليفاً في زمن  الذل والانبطاح .

التعليقات على خبر: ((الذكرى الثانية والتسعون لإعدام  شهداء ثورة البراق )):

حمل التطبيق الأن