صحيفة تكشف عن سبب لقاء أبومازن مع العاهل الأردني

صحيفة تكشف عن سبب لقاء أبومازن مع العاهل الأردني

  • صحيفة تكشف عن سبب لقاء أبومازن مع العاهل الأردني

فلسطيني قبل 2 شهر

صحيفة تكشف عن سبب لقاء أبومازن مع العاهل الأردني

كشفت صحيفة "الشرق الأوسط" عن سبب لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبومازن) مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في عمان أمس الأحد.

وبحث أبومازن مع العاهل الأردني، الوضع الفلسطيني، مع وصول الرئيس الأميركي جو بايدن المرتقب إلى المنطقة في 13 من الشهر المقبل، وفي ظل الانتخابات المرتقبة في إسرائيل.

وقالت مصادر فلسطينية لـ "الشرق الأوسط" إن اللقاء حمل تأكيداً أردنياً على أن أي تطورات سياسية في المنطقة لن تكون على حساب الفلسطينيين الذين أبدوا توجساً من التقارب العربي الإسرائيلي الذي انتهى بحلف جوي وأفكار حول ناتو شرق أوسطي كذلك.

وبحسب المصادر، أراد الملك طمأنة أبومازن، وأراد الرئيس الفلسطيني دعماً أردنياً قبل وصول بايدن. وناقش الملك عبد الله الثاني وأبومازن في قصر الحسينية، في العاصمة الأردنية عمان، مجمل العلاقات الثنائية والقضايا المشتركة بين البلدين، وآخر التطورات السياسية، وذلك ضمن سياسة التنسيق المشترك والمتواصل، بحسب بيان فلسطيني. وقال أبومازن: "حيثما يحضر الأردن تكون القضية الفلسطينية حاضرة دائماً".

وفي الوقت الذي استعرض فيه أبومازن الواقع الصعب في الأراضي الفلسطينية في الضفة والقدس، أكد الملك عبد الله الثاني موقف المملكة الثابت تجاه القضية الفلسطينية، حتى نيل الفلسطينيين حقوقهم العادلة والمشروعة. وقال إن الأردن يقف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته دائماً وأبداً، ولا شيء أهم من القضية الفلسطينية بالنسبة للأردن.

واتفق الطرفان على أن السبيل الوحيد لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي هو "حل الدولتين" الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة والقابلة للحياة، على خطوط 4 يونيو (حزيران) 1967 وعاصمتها القدس الشرقية. كما اتفقا على أن الخطوة المطلوبة في الوقت الراهن هي وقف الإجراءات الأحادية لفتح المجال أمام استئناف المفاوضات مستقبلاً.

وأعاد الملك عبد الله الثاني التأكيد على ضرورة الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم في الحرم القدسي الشريف - المسجد الأقصى المبارك، مشدداً على أن الأردن مستمر في بذل كل الجهود لحماية ورعاية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، من منطلق الوصاية الهاشمية على هذه المقدسات. لافتاً إلى أن الأردن في اتصال مستمر مع الجانب الأميركي، ويعمل على أن تتصدر القضية الفلسطينية جدول أعمال زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن للمنطقة في الشهر المقبل.

وسيحضر العاهل الأردني القمة المشتركة في جدة بحضور الرئيس الأميركي بايدن، وقال الملك عبد الله الثاني إنه سيؤكد على مركزية القضية الفلسطينية، خلال مشاركته في هذه القمة التي تشمل أيضاً دول مجلس التعاون الخليجي، والولايات المتحدة الأميركية، ومصر، والعراق.

ورفض العاهل الأردني فكرة أنه يمكن تحقيق أي تقدم في التعاون الاقتصادي في المنطقة، بدون التقدم في الجهود الساعية للوصول إلى حل للقضية الفلسطينية لتحقيق مصالح الشعب الفلسطيني. هذا، وكان حل الكنيست الإسرائيلي على جدول أعمال اللقاء، بما في ذلك انعكاساته على فرص تحقيق السلام، إضافة إلى المستجدات في المنطقة.

وكان أبومازن قد وصل إلى عمان عبر مروحيات أردنية حطت في مقر الرئاسة في رام الله من أجل نقله. وأعلن الفلسطينيون عن اللقاء قبل وصول الطائرات، تجنباً لشائعات جديدة حول صحة أبومازن الذي ينتظر وصول بايدن إلى بيت لحم منتصف الشهر المقبل. حسب الصحيفة

وقالت المصادر إن أبومازن سيطلب من بايدن الضغط على إسرائيل لوقف الأعمال الأحادية، ودفع عملية السلام إلى الأمام، وإعادة فتح القنصلية الأميركية في القدس وإعادة فتح مكتب منظمة التحرير في واشنطن، ورفع المنظمة عن قائمة الإرهاب، كما أنه سيبلغه بأن الانتظار أكثر أصبح معقداً وصعباً وأنه مضطر لاتخاذ إجراءات إذا لم تتحرك واشنطن.

واتفق الأردنيون والفلسطينيون على الضغط بهذا الاتجاه، على الرغم من أن التوقعات منخفضة بسبب الانتخابات الإسرائيلية المقبلة.
وهاجم محمود العالول نائب عباس في رئاسة حركة فتح، أمس، الإدارة الأميركية، وقال إنها تسعى لكسب مزيد من الوقت دون طرح حلول محددة بشأن القضية الفلسطينية.

وأضاف العالول، في حديث للإذاعة الرسمية: "الاتصالات الأميركية مع الرئيس محمود عباس، والوفود التي التقت به في رام الله الأيام الماضية، تطالبنا بالانتظار سعياً لبلورة رؤية، وهذا كله شيء ما من التسويف". وأكد العالول أنه "لا يمكن الاستمرار في الالتزام بالاتفاقيات والاعتراف بإسرائيل، وفي المقابل هي لا تعترف بأي شيء وتمارس جميع الانتهاكات والإجراءات" ضد الشعب الفلسطيني.

وكانت إسرائيل قد أعلنت عن تحالف جوي شرق أوسطي في المنطقة، تبعه تبني العاهل الأردني لفكرة إنشاء نسخة شرق أوسطية من حلف الناتو. وقال الملك عبد الله الثاني، في مقابلة مع شبكة "ي إن بي سي" الأميركية، الجمعة، إنه سيكون من الأوائل المؤيدين لإنشاء نسخة شرق أوسطية من حلف الناتو بالمنطقة، مضيفاً أن الأمر ممكن مع الدول التي تتقاسم طريقة التفكير نفسها.

 

التعليقات على خبر: صحيفة تكشف عن سبب لقاء أبومازن مع العاهل الأردني

حمل التطبيق الأن