تعزيز العلاقات الاردنيه الفلسطينية

والتنسيق المشترك لمواجهة المخططات التي تستهدف المنطقة

افاق قبل 9 شهر

المحامي علي ابوحبله / زيارة ناجحة لرئيس وزراء حكومة الوفاق الفلسطينية الدكتور رامي الحمد الله للأردن ولقائه  رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز  ومحور الزيارة  التنسيق والعمل المشترك بين فلسطين والأردن ، وتعميق وترسيخ الروابط الاخويه التي تربط الأردن في فلسطين  والعمل على ضرورة الإسراع في تنفيذ كافة التفاهمات والاتفاقيات الموقعة بين البلدين وعددها 22.وسبق للأردن وفلسطين  أن اتفقا على تفعيل عمل اللجنة المشتركة الاردنيه الفلسطينية ، ضمن عملية التكامل التي تربط الاردن وفلسطين من كافة الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، وتمهد للفلسطينيين عملية انفكاكهم عن الاقتصاد الإسرائيلي والتحلل من بنود اتفاق باريس الاقتصادي الذي يحول دون إحداث تنميه اقتصاديه ومهدت الزيارة السابقة لرئيس الوزراء الفلسطيني الحمد الله واجتماعه رئيس الوزراء السابق هاني الملقي إلى نقله نوعيه في العلاقات بين الأردن وفلسطين  هدفت الى تحقيق للتكامل الاقتصادي بين البلدين بعودة تفعيل اللجنة المشتركة حيث اتفقا على ذلكفالأردن هو بمثابة "الرئة التي يتنفس منها الشعب الفلسطيني"،حيث أكد على ذلك الحمد الله  مشيدًا بالتسهيلات التي تقدمها الحكومة الأردنية لخدمة حركة المسافرين والبضائع والصادرات على الجسور والمعابر.وتأتي زيارة رئيس الوزراء الحمد الله للأردن واجتماعه مع نظيره الأردني عمر الرزاز لتكريس التعاون المشترك بين البلدين لمواجهة المخططات التي تستهدف المنطقة وتستهدف امن الأردن وفلسطين وللتنسيق فيما بين الأردن وفلسطين  في العديد من القطاعات.فالأردن الشقيق يدعم الموقف الفلسطيني في نيل حقوقه كأمله غير منقوصة ويدعم إقامة دوله فلسطينيه مستقلة وعاصمتها القدس ، ومواقف الأردن الثابتة هي موضع ثقة الفلسطينيين في دعم القضية الفلسطينية، وموقفها من صفقة القرن، ورفض المساس بالقدس واللاجئين، ودعم توجهات القيادة الفلسطينية نحو الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.وثمن الحمد الله الرعاية الهاشمية وحفاظها على عروبة القدس ودعم صمود أبنائها، والتي أطّرتها الاتفاقية التاريخية التي وقعها جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين مع الرئيس محمود عباس، والتي تعيد التأكيد على الوصاية والرعاية الهاشمية لكافة الأماكن المقدسة في القدس الشريف، بالإضافة لموقف الأردن من قضية وكالة الغوث "الأونروا" وعقد مؤتمر وزاري بهذا الخصوص، والمشاركة في مؤتمر روما. هذه الزيارات تزيد في عمق الترابط بين الأردن وفلسطين وتؤدي إلى استعادة التكامل والتنسيق في مواجهة الاحتلال خاصة وان للأردن دور هام وفعال في دعم القضية الفلسطينية لان فلسطين هي عمق استراتيجي للأمن القومي الأردني والأردن يشكل دعامة للأمن الفلسطيني وان سخونة العلاقات الاردنيه الفلسطينية من شانها إعادة تصويب للأوضاع الاقليميه والدولية للمكانة التي يتمتع بها الأردن دوليا وإقليميا   

التعليقات على خبر: والتنسيق المشترك لمواجهة المخططات التي تستهدف المنطقة

حمل التطبيق الأن