كلمة رثاء

كلمة رثاء في الذكرى السنوية لوفاة طيب الذكر المرحوم أخي   الدكتور " محمد فايز " احمد جلاد

اخرى قبل 6 شهر

كلمة رثاء في الذكرى السنوية لوفاة طيب الذكر المرحوم أخي   الدكتور " محمد فايز " احمد جلاد

المهندس محمود احمد جلاد

أحيانا كثيرة، لا يجد الإنسان الكلمات التي يستطيع أن يعبر بها عما يدور داخله من مشاعر، وعما يشتعل في صدره من أحاسيس وتفاعلات، وفي مثل هذه الحالة، يكتفي الإنسان بأن يخرج كل مشاعر الحزن والأسى عبر دموع صامتة، أو من خلال استرجاع شريط الذكريات القريبة والبعيدة، وفي كل الأحوال يبقى الدعاء والتضرع إلى الله أن يتغمد برحمته الفقيد اخي وابي وصديقي الدكتور " محمد فايز " برحمته والدعاء هو الملاذ والمخرج الوحيد من حالة الحزن والأسى.

ها هي الأيام والأسابيع تمر وشريط الذكريات ترتسم معالمه في خيالي وأنا غير مصدق أن سنه كأمله مرت  على فراقك وإذا بالأيام والأشهر والسنون تمر فينا ونحن نعيش الذكريات  فقد رحلت عن هذه الدنيا الفانية ، وعزاؤنا أن تركت فينا من يعوضنا عن  فراقك أنهم الزوجة والأبناء الأوفياء الصادقين المخلصين هم على دربك وسيرتك ونهجك في الحياة  هم عائلتك المتميزة بالصدق والموضوعية والمحبة .

لقد أثارت فاجعة رحيلك ومفاجأتها غصة في الحلق، وانحسارا لمدد الرفقة الجميلة، وانطفاء لومضة نبل إنساني. وإذا اجتمع في المرء النبل وحب الخير وكرامة النفس والوقوف عند الحق فقد ترك الدنيا وهي أحسن مما وجدها... وفي هذا عزاء لنا وأي عزاء.

واني كلما خطرت على نفسي خواطر الرحيل، أو مر ذكر راحل ترك الدنيا أحسن مما وجدها، وجدتني مع مصطفى صادق الرافعي أستعيد عبارته الخالدة: (اعمل عملك يا صاحبي، فإن لم تزد شيئا في الدنيا كنت أنت زائدا عليها، وإن لم تدعها أحسن مما وجدتها فما وجدتها وما وجدتك...) .

وأشهد الله أن  الأخ والصديق والأب ترك الدنيا أحسن مما وجدها، فلم تكن حاجته وضعف حيلته في أول حياته وصروف الإنهاك التي مر بها أو مرت به، إلا دافعا جميلا لصنع الخير عندما أدركته الدنيا .. وإن فيه خصلتين أقدرهما أيما تقدير: كرامة النفس ونُبل المقصد.

لقد رحل عن الدنيا وهو زائد فيها، ولم يكن زيادة عليها، وقد تركها أحسن مما وجدها.

ولم اجد سوى هذه الكلمات في ذكرى مرور عام على فراقك ايها الاخ الصديق الدكتور "محمد فايز "

للموت كرامات ورحمات أيها الباقون..

و"إنا لله وإنا إليه راجعون"

وأنت وإن أفردت في دار وحشةٍ

فإني بدار الأنس في وحشة الفرد

أود إذا ماالموت أوفد معشراً

إلى عسكر الأموات أني مع الوفد

عليك سلام الله مني تحية

ومن كل غيث صادق البرق والرعد

التعليقات على خبر: كلمة رثاء في الذكرى السنوية لوفاة طيب الذكر المرحوم أخي   الدكتور " محمد فايز " احمد جلاد

حمل التطبيق الأن