للحفاظ على الأرض في «يوم الأرض»؟

هل من خطة فلسطينية للحفاظ على الأرض في «يوم الأرض»؟

افاق قبل 3 شهر

هل من خطة فلسطينية للحفاظ على الأرض في «يوم الأرض»؟

بقلم علي ابوحبلة*

تهل علينا الذكرى الثالثة والأربعون للهبة الجماهيرية لشعبنا الفلسطيني الصامد في الجليل والمثلث والنقب ، تلك الهبة كانت بدعوة من الجماهير العربية في فلسطين لعرب 48 احتجاجاً على قرار الحكومة الإسرائيلية بمصادرة 21 ألف دونم من أراضي الجليل بغرض تحويلها لمنشآت عسكرية، واحتجاجاً على ذلك القرار تحولت الهبة الجماهيرية الشعبية إلى موجة غضب عارمة سقط خلالها العشرات من الشهداء والجرحى، وأجبرت حكومة الاحتلال الإسرائيلي عن قرارها. ومنذ ذلك التاريخ أصبح الثلاثون من آذار ذكرى يوم الأرض، يوم من رموز نضالات شعبنا الفلسطيني.

وسؤالنا يبقى في ذكرى يوم الأرض الثاني والأربعين: ماذا اعددنا نحن الفلسطينيين في المناطق المحتلة منذ عام 67 ولغاية الآن للاحتفال بيوم الأرض ، وهل من قرارات وأعمال تحول دون استمرار إسرائيل لمصادرة الأراضي الفلسطينية المحتلة وإقامة المستوطنات والتوسع الاستيطاني؟ ألم نأخذ العبرة من تلك الهبة الجماهيرية الفلسطينية لأهلنا في فلسطين التاريخية التي حالت دون مصادرة الحكومة الإسرائيلية لعشرات الآلاف من الدونمات من الأراضي الفلسطينية لأهلنا الصامدين في الـ 48؟. مطلوب منا هنا في مناطق الضفة الغربية أن نضع برنامجاً وطنيا جامعا ضمن استراتجية وطنية تقودنا لخطة من اجل حماية الأرض، وكيف لنا أن نحول دون تمكين حكومة الاحتلال من وضع يدها يومياً على مئات الدونمات تحت بند أن الأراضي المستولى عليها أو العقار المستولى عليه محل تنازع ، لقد تمكن المفاوض الإسرائيلي من فرض شروطه المذعنة من خلال تفننه بتفسير القوانين وتجييرها لصالح الاحتلال ، تسلح المفاوض الإسرائيلي بجيش من القانونيين لفرض قوانينه الخاصة ودونما مواجهة ومحاجة لهذا المحتل. فطالما رضينا بالتفاوض طريقا فلما لا نتسلح بالحجة والبيان والقانون فأراضينا محتلة وما زالت محتلة وهي خاضعة للقانون الدولي وللتعريف الخاص بوضعية الأراضي المحتلة ولا يجوز وتحت أي ذريعة أن تخضع الأراضي المحتلة لتصبح أراضي متنازع عليها . في يوم الأرض لا بد ان تكون انطلاقة جديدة ومفهوم جديد لكيفية مواجهة المحتل لوقف الاستيلاء على الأراضي ووقف البناء الاستيطاني وكشف زيف الادعاء الإسرائيلي ، إن معظم البناء الاستيطاني تم على أراض هي أراضِ أميرية محتلة لا يجوز لإسرائيل وضع يدها عليها وتنطبق عليها المادة الرابعة من اتفاقية جنيف .

يوم الأرض ليس للذكرى فحسب بل لا بد من خطة وطنية تقودنا لتجفيف منابع الاستيطان ونهب الارض.

 

*رئيس تحرير مجلة آفاق الفلسطينيةa.m.j.abuhableh @ gmail.com

التعليقات على خبر: هل من خطة فلسطينية للحفاظ على الأرض في «يوم الأرض»؟

حمل التطبيق الأن