: حُسن البداية وهاني الحسن

فن الكلام: حُسن البداية وهاني الحسن

اخرى قبل 3 شهر

فن الكلام: حُسن البداية وهاني الحسن

بكر أبوبكر

لطالما أشرنا في سياق حديثنا عن أهمية البدء بَمثَل أو آية أو حكمة، أو حكاية أوعبارات تجذب الانتباه أو حادثة، أو بأسئلة تنشيطية محفزة، وكمثال لذلك نورد الحكاية التالية عن محاضر في فن الحياة:

في يوم من الأيام كان محاضرٌ يلقي محاضرة عن التحكم بضغوط وأعباء الحياة لطلابه فرفع كأسا من الماء، وسأل المستمعين ما هو في اعتقادكم وزن هذا الكأس من الماء؟ .

الإجابات كانت تتراوح بين ٥٠ جم إلى ٥٠٠ جم.

فأجاب المحاضر: لا يهم الوزن المطلق لهذا الكأس! فالوزن هنا يعتمد على المدة التي أظل ممسكا فيها هذا الكأس.

فلو رفعته لمدة دقيقة لن يحدث شيء ولو حملته لمدة ساعة فسأشعر بألم في يدي ولكن لو حملته لمدة يوم فستستدعون سيارة إسعاف.

الكأس له نفس الوزن تماما، ولكن كلما طالت مدة حملي له كلما زاد وزنه.

فلو حملنا مشاكلنا وأعباء حياتنا في جميع الأوقات فسيأتي الوقت الذي لن نستطيع فيه المواصلة، فالأعباء سيتزايد ثقلها.

فما يجب علينا فعله هو أن نضع الكأس ونرتاح قليلا قبل أن نرفعه مرة أخرى.

فيجب علينا أن نضع أعباءنا بين الحين والآخر لنتمكن من إعادة النشاط ومواصلة حملها مرة أخرى.

فعندما تعود من العمل يجب أن تضع أعباء ومشاكل العمل ولا تأخذها معك إلى البيت؛ لأنها ستكون بانتظارك غدا.

هاني الحسن

هاني الحسن الرجل الذي عايشته وعاصرته طويلا يتحدث للتنظيم أو للصحافة أوبالمهرجانات السياسية كان له خطاب وحديث مؤثر ذو سمات.

 حيث تميز خطاب الأخ هاني الحسن -الذي يعرفه الفتحويون والفلسطينيون عضو مركزية حركة فتح الراحل وأحد "صناع النجم" كما كان يُطلق عليه إشارة لأبي عمارالنجم- بسمات منها:

  1- أنه كان يجهد نفسه بالقراءة و بالإعداد المسبق للخطبة أو الحديث

  2-يحفظ أفكاره وتسلسلها المنطقي الجذاب

  3-يعمل على البدء بقصة مثيرة أو ينتهي بها ليقرب الفكرة،وهو على عادة قادة حركة فتح كان يستخدم الأمثال[1]

  4- يستشهد بالآيات من القرآن الكريم،ولا أزال أذكر تكراره للآيات في موضعها بالحث على الصمود والثبات والكفاح مستخدما مثاله من سورة الأنفال: (الْآنَ خَفَّفَ اللَّهُ عَنكُمْ وَعَلِمَ أَنَّ فِيكُمْ ضَعْفًا ۚ فَإِن يَكُن مِّنكُم مِّائَةٌ صَابِرَةٌ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ ۚ وَإِن يَكُن مِّنكُمْ أَلْفٌ يَغْلِبُوا أَلْفَيْنِ بِإِذْنِ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ (66))،

         5-كان مولعا بنحت المصطلحات المثيرة من مثل قوة الماء خلف السد، وقصة الثعبان والعصفور، والعودة للجذور، وتضاء أضواء دول وتطفأ أضواء دول.

        ومن مصطلحاته المؤثرة أيضا كما أشار لي وذكرني الصديق نزار بشكش: نحن أول من عبر النهر، وعلى القائد أن ينظر الى ما وراء الجبل، وفي حركة فتح السياسة وحرب الشعب طويلة الأمد بينهما زواج كاثوليكي لا طلاق فيه الخ.[2]

6-وكان رحمه الله يكتب المقال أو الفكرة ويطلعني عليها قائلا:أريد مشاعرك مع الخطبة أساسا كيف تتجه وليس الرأي بالفكرة هنا، فالفكرة لي وانا مقتنع بها، أريد معرفة كيف يتقبلها الناس.

 

 

________________________________________

 اعتقد أن خالد الحسن كان أكثر استخداما للأمثال الشعبية والعربية في حديثه من أخيه هاني رحمهما الله.[1]

 في حوار مع الصديق الأستاذ نزار بشكش المقيم في الأردن على تطبيق "واتس اب" في 14/11/2018[2]

 

 

التعليقات على خبر: فن الكلام: حُسن البداية وهاني الحسن

حمل التطبيق الأن