الحوار الوطني الشامل إنقاذ من حالة الضياع

الحوار الوطني الشامل إنقاذ من حالة الضياع التي بات عليها الفلسطينيون

افاق قبل 1 شهر

الحوار الوطني الشامل إنقاذ من حالة الضياع التي بات عليها الفلسطينيون

المحامي علي ابوحبله

هل ينتصر الفلسطينيون لأنفسهم من حالة الضياع التي باتوا هم عليها بنتيجة الحصار الاقتصادي والضغوط الممارسة عليهم وتمرير حكومة الاحتلال لمخططها في تهويد القدس والاستيطان ومصادرة الأراضي واحتجاز أموال ضريبة المقاصة والشلل الذي باتت عليه المرافق الفلسطينية بفعل انعكاس حالة التدهور الاقتصادي ،  الانقسام والخلافات التي تنخر في الجسم الفلسطيني تستغلها إسرائيل ويسعى المستفيدون لترسيخها ، هل الوضع الفلسطيني يقود لان ينتصر الفلسطينيون لوحدتهم الوطنيه واعادة تجميع لم الشمل الفلسطيني وتفويت ألفرصه على أية تدخلات في شؤونهم الداخلية بحيث يفوتون ألفرصه على اية محاولات تعيد فرض الوصاية على القرار الفلسطيني ومحاولات إفشال فرض قيادة بديله تأتمر بأوامر مشغليها وتفوت ألفرصه على محاولات تمرير تنازلات جديدة ضمن مسعى أمريكي إسرائيلي لمحاولات فرض الحلول المجتزئة التي تتضمنها صفقة القرن

لقد آن الأوان لهذه الصحوة الوطنية وانتصار الجميع لقرار وطني فلسطيني بعيد عن الانصياع لأوامر وتوصيات محاور إقليميه لها مصلحه في استمرار الانقسام والخلاف الفلسطيني خدمة لمصالح امريكا واسرائيل

المطلوب من جميع القوى والفصائل الفلسطينية الدعوة لحوار وطني معمق والشروع بتشكيل حكومة  انقاذ وطني تستند الى اتفاق حول استراتجيه وطنيه لبرنامج وطني يعيد للموقف الفلسطيني وحدته مشتملا على إرساء دعائم لتحقيق الوحدة الوطنية السياسية والجغرافية وتوحيد كافة مؤسسات الوطن الفلسطيني ونبذ الفرقة والخلاف وتوحيد الخطاب السياسي والإعلامي

لم يعد هناك متسع للوقت والانتظار فالوقت ينفذ والمؤامرة تطال الجميع ولن تستثني احد من القوى والفصائل الفلسطينية وإعادة توحيد الجبهة الداخلية وحشد الجميع حول برنامج وطني تحرري يشكل المنفذ الوحيد للخروج من حالة الضياع والانهيار التدريجي بفعل محاولات فرض أمر واقع يخدم مصالح وأجندات باتت معروفه ومكشوفة  لشعبنا الفلسطيني ، الحوار الوطني بمشاركة كل القوى والفصائل الفلسطينية يؤدي للوحدة الوطنية المنشودة ووضع الجميع تحت طائلة المسؤولية الاخلاقيه والوطنية لضرورة إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وضرورة انسحاب اسرائل من كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة ومن ضمنها القدس توطئة لتحقيق الأمن والسلم الإقليمي ومفتاحه حل القضية الفلسطينية حلا عادلا يستند لقرارات الشرعية الدوليه

 

التعليقات على خبر: الحوار الوطني الشامل إنقاذ من حالة الضياع التي بات عليها الفلسطينيون

حمل التطبيق الأن