ترمب يضع أمريكا في صراع مفتوح مع إيران

ترمب يضع أمريكا في صراع مفتوح مع إيران

افاق قبل 21 يوم

ترمب يضع أمريكا في صراع مفتوح مع إيران

علي ابو حبلة

في تصريح الرئيس الأميركي دونالد ترامب على مواقع التواصل الاجتماعي إلى أن «إيران لم تنتصر أبدا في أي حرب لكنها لم تخسر في أي مفاوضات».ويذكر أن البنتاغون أعلن اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني والشهيد ابومهدي المهندس  نائب الحشد الشعبي بعملية على العراق تمت بتوجيه من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مشيرا الى «أننا قمنا بعمل دفاعي لحماية الأميركيين بالخارج».

أدرك ترمب وفريق إدارته المخاطر  التي خرجت من إيران والعراق على المستوى الرسمي والشعبي  ردا على عملية الاغتيال وأن اغتيال قاسم سليماني بالنسبة لإيران هو استهداف معنوي ووجودي ولن تمرر إيران عمليه الاغتيال بدون رد موجع لأن الحدث يستهدف إيران. ووجودها وهذا هو بحسابات قادة إيران ومحورها والتوقعات أن الرد الإيراني لن يكون بمعزل عن التنسيق مع حلفاء إيران ونوعية الرد سيكون لها انعكاس على حلفاء أمريكا في المنطقة ، ويعتبرها العراقيون  تعدي صارخ على سيادة العراق.

عملية الاغتيال تمت بدون حسابات وأدت  إدخال المنطقة لأتون الصراع غير محمودة العواقب بفعل القرارات الطائشة للرئيس ترمب وإدارته وقد سبق لهذه الاداره أن  أقدمت على قرارات منها الاعتراف في القدس عاصمة لإسرائيل والاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان وإعطاء شرعيه للاستيطان وجميعها ليست في صالح أمريكا ومصالحها ،  وإذ يجهل ترمب وإدارته حقيقة تاريخ المنطقة وتمسكها بحقوقها ، يقدم ويغامر ويقامر بمصالح أمريكا بقرارات تؤدي إلى زيادة التوتر ويدخلها لأتون الحرب الصليبية انصياعا لتعليمات وتوجيهات اليمين المتصهين للانجليكيين المتصهيينيين وهم يدفعون المنطقة الى  الصراعات الدينية وما يقدم عليه بفعل سياساته امتداد لسياسة جورج بوش الابن الذي اعتبر غزو العراق وأفغانستان امتداد للحروب الصليبية ، وان محاولة ترمب توظيف عملية الاغتيال لصالح حملته الانتخابية باتت ترتد عليه حيث  ترتفع الاصوات العراقيه لإخراج القوات الأمريكية من العراق. وان ردات الفعل لرئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وغيرها، كلهم ردّوا بعنف ردوا ضد ترامب، وكأن هذا يأتي في إطار المعركة الرئاسية الأمريكية، الجمهوريين أيدوا ترامب وقالوا إنها خطوة شجاعة، وللآن هنالك 3 رموز ديمقراطية هاجمت ترامب بعنف».وأضافت «في الوقت الذي يعمل فيه (ترامب) ليحقق مكسباً، هؤلاء يعملون لإظهاره بمظهر المتهور، ويقومون بالتركيز على قضية أن الولايات المتحدة لا تتحمل (عواقب مثل هذه الخطوة)». ويحاول كلا من ترمب ونتنياهو استغلال حادثة الاغتيال وتوظيفها في الحملة الانتخابية ولنعد للتصريحات السابقة لدونالد ترمب والتي تشير الى ان اعادة انتخاب بنيامين نتنياهو هي خدمة للمصالح الامريكيه للسلام في الشرق الأوسط». ولا غرابة في ان يبادر نتياهو لتأييد عملية الاغتيال ويشيد بعمل ترمب.

إن مقتل قاسم  سليماني هو صراع على مناطق النفوذ والمصالح وان الصراعات المذهبية والطائفية جيرتها أمريكا وإسرائيل  لمصالحها ونفوذها بشكل جيد واستطاعت تطويع انظمه وقوى لتحقيق هدفها وغرضها والتحركات الشعبية في العراق ولبنان هو في صلب الصراع وان الصراع على سوريا واحتلال العراق وأفغانستان وما يحدث في ليبيا  لا يبعد عن هذا الهدف ،صحيح أن اغتيال قائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني يشكل خسارة لإيران وهو من رسم سياساتها الاقليمية في المنطقة ومن تصدر معارك المواجهات وان خسارته للقوى التي تأتمر لأوامره ،لكن الأمر لن يغير من السياسات الايرانيه لأن إيران دوله مؤسسات  بدليل سرعة تعيين العميد  إسماعيل خاقاني  نائب سليماني، عملية الاغتيال لن تغير في الإستراتيجية الايرانيه  فهي معنوية أكثر منها استهدافا لقوة إيران والتي ستتبين حقيقتها بنوعية الرد الايراني.

التعليقات على خبر: ترمب يضع أمريكا في صراع مفتوح مع إيران

حمل التطبيق الأن