كتاب " أرواح شاحبة" للكاتبة الفلسطينية الصاعدة سجى حسون"مطرئيل"

كتاب " أرواح شاحبة" للكاتبة الفلسطينية الصاعدة سجى حسون"مطرئيل"

  • كتاب " أرواح شاحبة" للكاتبة الفلسطينية الصاعدة سجى حسون"مطرئيل"

ثقافة وفنون قبل 2 سنة

بقلم: د. رولا خالد غانم.

عن دار الجندي للنشر والتوزيع صدر اليوم الأربعاء10/3/2021 كتاب " أرواح شاحبة" للكاتبة الفلسطينية الصاعدة سجى حسون"مطرئيل" ويقع الكتاب، الذي حمل غلافه لوحة للفنان الجزائري ماسينيسا، في 200 صفحة من الحجم المتوسط.

وطريق الإبداع لن يقدر على السير فيه إلا من آمن بأن الحياة لم تخلق عبثا، وكان قادرا على صنعها وتصورها كما يشاء. وأنا أراقب نمو أدب سجى، كنت على يقين بأن هذه الإنسانة مؤمنة بحق أهلها وبلادها، وبأن عليها الدفاع عن الضعفاء، في وقت يتجبر به الضعيف على الضعيف، وبأن عليها محاربة الجهل بجميع أشكاله.

تقدم لنا الكاتبة في "أرواح شاحبة" رؤية تقوم على الفكر الثوري، بطابع سريالي مدموج بفانتازيا أدبية، من خلال بعض المحطات الخيالية المُفعمة بأجواء ميتافيزياقية تأخذ القارىء نحو رحلة درامية.

 بطلاها الأساسيان امرأة ورجل يدعيان ( سام و سيلا ) انتفض قلمهما وأعلنا ثورتهما على العادات والتقاليد المهيمنة على عقلية المجتمع، وعلى اليأس والخيبات والهموم والمرض ولوعة الظلم والقهر، وفي الوقت ذاته بدا البطلان متآلفان مغرمان يدوران ضمن فلكِ الحب الذي جمعهما بسبب ذات الألم والقضية التي يعانيان منها.

 

وحينما ينتفض القلم من بين وطأة البؤس والقمع والضياع، تجد الأرواح المنهكة طريق خلاصها عبر حروف على صيغة مواساة..

من قمع إلى مرض ومن ثم حب ومن ثم تمرد،  وأخيرًا انعتاق، هكذا كانت الحلقة التي جمعت روحين مشبَّعتين بما راكمته سنين من القهر والعذاب وتشوهات الروح..

 

فعندما تُولد الأرواح في قبضة الكابوس، فإنه لا بدّ من التحديق بالصور القديمة وتمزيقها بتحدٍ، والتصالح مع الحقيقة السوداء التي تمكنت من تكبيل الروح وأسرها؛ كي يسهل التمرد عليها وخلق الواقع الآخر بما تمليه الفطرة السوية التي تتوق للشمس والحياة.

هنيئا لفلسطين هذه الحروف التي لم تُكبّل، والتي خرجت عن الصمت..

 

التعليقات على خبر: كتاب " أرواح شاحبة" للكاتبة الفلسطينية الصاعدة سجى حسون"مطرئيل"

حمل التطبيق الأن